الطفيل بن عمرو الدوسي
الفطرة الراشدة
رضي الله عنه وأرضاه

رقم العنوان المتحدث
1 الطفيل بن عمرو عمرو خالد


والله ما في القوم أحد بعضه في الجنة غيرك
عمر بن الخطاب


وحين نزل مكة، سارع الى دار الرسول تحدوه أشواقه..

وقال للنبي:

" يا رسول الله..

انه قد غلبني على دوس الزنى، والربا، فادع الله أن يهلك دوسا"..!!

وكانت مفاجأة أذهلت الطفيل حين رأى الرسول يرفع كفيه الى السماء وهو يقول:

" اللهم اهد دوسا وأت بهم مسلمين"..!!

ثم التفت الى الطفيل وقال له:

" ارجع الى قومك فادعهم وارفق بهم".








من نحن || ساعدنا || المصادر || اربط إلينا

موقع الصحابة عليهم الرضوان
الإصدار 3.0