فاطمة الزهراء
ريحانته عليه الصلاة والسلام
رضي الله عنها وأرضاها

ريحانته عليه السلام


رقم العنوان المتحدث
1 فاطمة الزهراء عمرو خالد
2 تلك التقى أبو علي


‏فاطمة‏ ‏بضعة مني فمن أغضبها أغضبني
رسول الله صلى الله عليه وسلم

ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين ؟
رسول الله صلى الله عليه وسلم

‏ما رأيت أحدا أشبه ‏سمتا‏ ‏ودلا ‏ ‏وهديا برسول الله في قيامها وقعودها من ‏ ‏فاطمة بنت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم
أم المؤمنين عائشة


أما أبوها فسيد المرسلين ، وخاتم النبيين ، وإمام المتقين…

فأعظم بهذا النسب الكريم نسباً …

كانت فاطمة الزهراء آخر أولاد أبويها ، وآخر الأولاد يتقلب في أعطاف الحنان والحدب … ويدرج في أكناف الحفاوة والحب … لذا كانت فاطمة ريحانة رسول الله صلوات الله عليه … يرضى إذا رضيت ويسخط إذا سخطت .

ولكن حنان الأبوين لم يحل دون تعهد المحبوبة الأثيرة بالتربية وإعدادها لتحمل المسئوليات …

فقد روي أنها كانت تقوم وحدها بصنيع بيتها لا يعينها في أكثر أيامها أحد ، وأنها كانت تضمد جراح أبيها صلوات الله عليه في غزوة أحد .








من نحن || ساعدنا || المصادر || اربط إلينا

موقع الصحابة عليهم الرضوان
الإصدار 3.0