مجزأة بن ثور السدوسي
الكمي الباسل
رضي الله عنه وأرضاه

مجزأة بن ثور


قتل مائة من المشركين مبارزة, فمابالك بمن قتلهم في خضم المعارك!!
المؤرخون


ظل مجزأه بن ثور وجنده البواسل نحوا من ساعتين يصارعون عقبات هذا النفق الخطير, فيصرعونها تارة و تصرعهم تارة أخرى.
ولما بلغوا المنفذ المؤدي إلى المدينة وجد مجزأة أن النفق قد ابتلع مائتين وعشرين رجلاً من رجاله , و أبقى له ثمانين...

وما أن وطئت أقدام مجزأة و صحبه أرض المدينة حتى جردوا سيوفهم, و انقضوا على حماة الحصن , فأغمدوها في صدورهم.
ثم وثبوا إلى الأبواب و فتحوها و هم يكبرون.
فتلاقى تكبيرهم من الداخل مع تكبير أخوانهم من الخارج...
و تدفق المسلمون على المدينة عند الفجر...
و دارت بينهم و بين أعداء الله رحى معركة ضروس قلما شهد تاريخ الحروب مثلها هولاً و رهبةً و كثرة في القتلى.








من نحن || ساعدنا || المصادر || اربط إلينا

موقع الصحابة عليهم الرضوان
الإصدار 3.0